مصاعب الحياة تهدد استمرار بقاء اللاجئين في استراليا

أخبار العالم 01 يناير 2020 0
مصاعب الحياة تهدد استمرار بقاء اللاجئين في استراليا
+ = -

متابعة : باسم الوشاح
لقد مرت أكثر من أربع سنوات منذ أن بدأت الحكومة الأسترالية باستقبال اللاجئين الفارين من الحرب المروعة في سوريا  والاضطهاد الوحشي لداعش في بعض مناطق العراق. وبينما تؤكد منظمات دعم اللاجئين أن الأغلبية تشعر الآن بالأمان والترحيب من قبل المجتمع الاسترالي ، و ما زال البعض يواجه حواجز نفسية لان في ماضيهم الكثير من القصص المختلفة التي فيها الحزن والبقاء على قيد الحياة ، لكن مستقبلهم هو انهم باتوا جميعًا في أستراليا. منذ أن أعلنت حكومة رئيس الوزراء (أبوت) السابقة ، تم إعادة توطين 12000 سوري وعراقي في جميع أنحاء البلاد ، على طلبات لجؤ إنسانية خاصة. بدءًا من المهنيين واصحاب الحرف من الشباب وحتى الفنانين والعائلات المختلفة القوميات ، تلتقي ببعض من يتعافون من الصدمات السابقة ويبنون حياة جديدة.
عمار الطائي ، 32 عاماً ، طبيب أسنان معتمد في العراق ، لكن أمامه طريق طويل قبل الاعتراف بمؤهلاته في أستراليا. ويقول الطائي  “هذه الاجراءات ، أحيانا تكون محبطة ، و طويلة جدا. وهي مكلفة للغاية ، لذلك أحاول الدراسة … لكنها معقدة وصعبة.” واضاف إنه “يحاول أن يكون استباقيًا” من خلال التطوع في خدمة الطوارئ لأن ذلك سيعزز الاعتراف  بمؤهلاته.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: