ماذا في جعبة الصدر بعد فساد المقربين ؟

مقالات 22 مايو 2019 0
ماذا في جعبة الصدر بعد فساد المقربين ؟
+ = -

كي برس/ مقالات – الاعلامي مهدي الحسين

 

 

ان الحركة الاصلاحية التي قام بها زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر والتي ابتدأت من حركة الاحتجاجات السلميه ودخوله مع التيار المدني واشتراكه في ساحة التحرير من خلال توجية الجمهور الصدري للانضمام الى الحراك الشعبي المندد بالفساد والفاسدين في الحكومة السابقة والحكومات المتعاقبة، والمطالبة باصلاح العملية السياسية والتي صعد من خطابة بعد مشاركته الفعليه بين المتظاهرين في ساحة التحرير او دخولة المنطقة الخضراء والى الاحداث التي جرت في حينها من اقتحام المنطقة الخضراء وتغيير بعض الوزراء وتقليص في بعض المناصب الحكوميه، الى ان وصلت ذروة الانتخابات التشريعية واحتدم الصدام السياسي والتنافس فكان الصدر يخاطب الجمهور الى انها الفرصة المناسبة لتغيير الوجوه واختيار وجوه جديده لتكون بادرة خير لاصلاح العملية السياسية واعطى أستراحة لنواب كتلته من الدورة السابقة في عدم الترشح للانتخابات كجزء من مشروع اصلاحي كبير كان في جعبة الصدر، حتى ان وصلت ملامح تشكيل الحكومة العراقية الحالية والصدر يضع شروطة ولمساته الاصلاحية في بناء دولة وبشخصيات تكنوقراط لتسلمهم مناصب وزارية ولم يسمح لاحد من كتلته الترشح لاي وزارة في حكومة عادل عبدالمهدي، الى يبدو الصدر غير راضي للوضع الذي هو كان يطمح له في ضرب الفاسدين من الذين كان يحوم حولهم ملفات فساد بأنواعه واختلافه، فكانت رسالته التي بعثها من خلال ضرب الفاسدين ومن اقرب المقربين له ماهي الى رسالة لعادل عبدالمهدي وحكومته وللأحزاب السياسية انه لن يتهاون في ضرب رأس الفساد ولو كان اقرب المقربين لهُ، فكانت رسائلة تحمل في باطنها رسائل مشفرة الأعم الاغلب لم يفهمها والكثير من العراقيين فهم الرسالة العامه انه يضرب الفساد ويريد ان ينظف تياره لكن كانت ضربة رأس رمح مثلث كما يعبرون يراه كل من جانب وانه يحمل ثلاثي الأبعاد، في حين ان خطوات الصدر تظهر بشكل مفاجئ لعامة الناس ولكن في الحقيقه ان المراقب الجيد لخطوات الصدر يجده يظهر الأوراق بشكل ديناميكي وبشكل منتظم لكي لايحرق الاوراق التي أعدها لكل ملف في جعبة دار الحنانه.

شاركنا الخبر
الأكثر مشاهدة
%d مدونون معجبون بهذه: